رئيس البلدية يطلق على دوار معبر بيت حانون اسم ” ميدان شهداء العودة “

أطلق الدكتور محمد نازك الكفارنة رئيس بلدية بيت حانون على دوار معبر بيت حانون اسم ” ميدان شهداء العودة ” وفاءاً لشهداء مسيرة العودة الكبرى وتخليداً لبطولاتهم من أجل الحرية والوطن، جاء ذلك خلال حفل تدشين المعلم التذكاري لشهداء الحقيقة الذي نظمه المكتب الإعلامي الحكومي مساء أمس أمام بوابة معبر بيت حانون تخليداً للصحفيين ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين اللذان استشهدا أثناء تغطيتهما لأحداث مسيرة العودة الكبرى ،بحضور أعضاء المجلس البلدي لبلدية بيت حانون ولفيف من الصحفيين وفصائل العمل الوطني والأكاديميين والشخصيات وعائلة الشهيدين ، وشكر رئيس البلدية وزارة الإعلام على اللفتة التي قامت بها تخليداً للصحفيين ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين، مندداً بإطلاق النار تجاه الطواقم الصحفية والطبية والمتظاهرين السلميين خلال مسيرات العودة على حدود قطاع غزة.
بدوره هنأ مسئول وزارة الإعلام بغزة سلامة معروف الصحفيين بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة والذي يصادف الثالث من مايو كل عام ، مقدماً شكره للجهة المانحة والداعمة للمعلم التذكاري الحملة الشعبية العالمية لدعم غزة وكذلك جهود بلدية بيت حانون وسلطة الطاقة في إنجاح العمل .
وأكد معروف أن المعلم التذكاري الذي دشنته وزارة الإعلام جاء تخليداً لذكرى الشهيدين الصحفيين ياسر مرتجى وأحمد ابو حسين ، وأن التدشين يمثل حالاً ومكاناً وزماناً ورسالة واضحة بوصلتها القدس وحق شعبنا في العودة إلى أراضيه المحتلة عام 1948 .
وأشار أن الشهيدين الصحفيين ياسر وأحمد شهداء الحقيقة وشهودها في توثيقهم لجرائم الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني في مسيرة العودة الكبرى ، وأن الاحتلال تعمد استهدافهم المباشر وقتلهم لطمس الحقيقة واخفاء معالم الجريمة التي يرتكبها بحق المتظاهرين السلميين ، مضيفاً أن الاحتلال ضرب بعرض الحائط كل الأعراف والمواثيق الدولية الخاصة بحماية الصحفيين واستهدافهم وكفل لهم حرية الرأي والتعبير .
وندد معروف بالصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال بحق الصحفيين ووسائل الإعلام ، وأن المؤسسات الدولية الإعلامية والحقوقية مطالبة بتقديم دعاوى قضائية بحق قادة الاحتلال لارتكابهم جرائم بحق الصحفيين ، مطالباً بتشكيل لجنة تحقيق دولية للتحقيق في استهداف الصحفيين وتعمد قتلهم ، ضرورة توفير سبل السلامة وأدوات الحماية والتي يمنع الاحتلال ادخالها لقطاع غزة .
وفي كلمة عائلة الشهيد الصحفي ياسر مرتجى تحدث عم الشهيد د. عبد الحميد مرتجى أن الشهيد الصحفي ياسر كان شاهداً على جرائم الاحتلال وسقط شهيداُ في سبيل نقل الحقيقة، وأن ياسر قدم روحه فداءً لفلسطين وللحقيقة ، موضحاً أن ياسر كان يؤدي واجبه الوطني تجاه شعبه وفضحه جرائم الاحتلال ، وأن الاحتلال أراد قتل الحقيقة بقتل ياسر لإخفاء معالم جرائمه المتواصلة بحق شعبنا ، شاكراً وزارة الإعلام على تخليد استشهاد ياسر بإقامة معلم تذكاري يٌخلد استشهاده.
ومن جانب آخر تحدث علاء أبو حسين خال الشهيد الصحفي أحمد أبو حسين كلمة بالنيابة عن عائلة الشهيد ، مثمناً اللفتة الكريمة التي قامت بها وزارة الإعلام تخليداً للصحفيين الشهداء أحمد وياسر ، مضيفاً أن الشهيد أحمد سقط ثمن نقله الحقيقة وكشف الوجه الاجرامي الدموي للاحتلال أمام العالم بأكمله ، وأن أحمد باستشهاده يمثل وصمة عار على جبين الاحتلال بقتله الصحفيين وتعمد استشهادهم الغير مبرر ومحاولة ثنيهم عن عملهم المهني والوطني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *